بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

وزير الطاقة: الشمس والرياح تزودان المملكة بحوالي 730 ميجاواط كهرباء

الخميس

2018-03-22

قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة أمس الأربعاء ان قطاع الطاقة المتجددة الاردني يشكل قصة نجاح وطنية رفدت النظام الكهربائي للان باستطاعة توليدية تبلغ 730 ميجاواط منها 533 ميجاواط من الشمس و197 ميجاواط من الرياح.

جاء ذلك في تصريح صحافي للوزير الخرابشة عقب افتتاحه مشروع (دعاسات توليد الطاقة الكهربائية) في جامعة مؤتة بحضور رئيس الجامعة الدكتور ظافر الصرايرة وعدد من أعضاء هيئة التدريس ان اجمالي الاستطاعة التوليدية لمشاريع الطاقة المتجددة تحت التنفيذ في المملكة تبلغ حوالي 1036 ميجاواط منها 720 ميجاواط من الشمس و316 ميجاواط من الرياح وان الاستطاعة التوليدية الحالية للطاقة المتجددة تشكل 1ر7 ميجاواط من الطاقة المولدة في المملكة.

وأشار الوزير الخرابشة الى ان الاستطاعة التوليدية للمشاريع الموقعة اتفاقياتها (تحت الغلق المالي) تبلغ 150 ميجاواط منها 100 ميجاواط من الرياح و50 ميجاواط من الشمس.

وشكل مشروع القويرة للطاقة المتجددة باستطاعة 103 ميجاواط والذي افتتح أخيرا إضافة نوعية للنظام الكهربائي في المملكة وللطاقة المتجددة.

وتوقع الوزير الخرابشة ان ترتفع نسبة مساهمة الطاقة المتجددة (شمس ورياح) في خليط الطاقة الكلي عام 2020 الى 2400 ميجاواط تم استقطابها من خلال العروض المباشرة والعطاءات التنافسية (بناء تميلك تشغيل) وعطاءات عق المقاولة تسليم مفتاح بالإضافة الى الأنظمة الصغيرة (عدادات صافي القياس ومبادلة الطاقة).

وقال ان الاستطاعة الاجمالية لمشاريع الطاقة المتجددة لنهاية عام 2020 ستشكل حوالي 30 بالمئة من الاستطاعة الكهربائية المركبة و20 بالمئة من الطاقة الكهربائية المولدة بما في ذلك الجولة الثالثة للعروض المباشرة قيد العطاء حاليا باستطاعة اجمالية تبلغ 200 ميجاواط شمسية و100 ميجاواط رياح.

وأشار الوزير الخرابشة الى ان قطاع الطاقة المتجددة شكل قصة نجاح اردنية وحقق المرتبة الأولى ضمن دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والمرتبة الثالثة عالمياً بعد كل من الصين والبرازيل من بين 71 دولة من مختلف أنحاء العالم، وذلك وفق تقرير مؤسسة بلومبرغ البحثية عن وضع الطاقة النظيفة والمتجددة عام 2017.

واستمع الوزير الخرابشة من المشرف العلمي لمشروع(دعاسات توليد الطاقة الكهربائية) الأستاذ سلوم الجبوري الى ايجاز حول المشروع الذي يعد الأول في المنطقة ويعتمد على الحركة لتوليد الطاقة باستخدام تكنولوجيا متقدمة تنتج حوالي 500 واط كهرباء يتم تخزينها في بطارية خاصة لتزويد ثلاث كشافات بقدرة 40 واط وشاشة عرض بقدرة 250 واط.

ووفق الدكتور الجبوري الذي يرأس قسم هندسة النظم الصناعية في كلية الهندسة في جامعة مؤتة ويستخدم في المشروع (دعاسات) بابعاد 60 في 60 سنتميترا وسماكة 30 سنتميترا تولد كل منها حوالي 20 واط (تيار مستمر) تم تركيبها على مدخل الطلاب في البوابة الشمالية لجامعة مؤتة.

وتمكن شاشة خاصة الطلاب من مشاهدة كمية الطاقة التي ينتجها كل منهم عندما يمر بالبوابة.
أنت الزائر رقم