بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

الأردن يستورد 8 جيجاواط إضافية من الكهرباء المصرية سنويا

الإثنين

2018-09-03

وقّعت شركة الكهرباء الوطنية مع نظيرتها المصرية الأسبوع الماضي اتفاقية لتبادل الطاقة الكهربائية لعام 2018 بين الطرفين رفعت بموجبها مصر صادراتها من الكهرباء إلى الاردن لتصل إلى 15 جيجا واط ساعة شهريا مقابل تخفيض في أسعار تبادل الطاقة الكهربائية بحوالي 20 %.
ويتيح الاتفاق المرونة لشركة الكهرباء الوطنية لاستيراد كميات من الكهرباء تبلغ 15 جيجا واط ساعة أخرى بشكل شهري وحسب اختيارها وذلك وفقاً للأسعار المخفضة التي تم الاتفاق عليها.
وقال مدير عام الشركة، م. عبدالفتاح الدرادكة، في رد على أسئلة "الغد"، أمس إن هذه الاتفاقية تحقق وفورات في كلف إنتاج الطاقة الكهربائية، كما أنها تحقق إيجابيات كثيرة أخرى من النواحي الفنية كالحفاظ على استقرارية واعتمادية النظام الكهربائي خصوصاً في ظل تذبذب الطاقة المولدة من مصادر الطاقة المتجددة المربوطة على الشبكة الكهربائية.
وأشار، في هذا الخصوص، إلى أن إنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة متذبذب بطبيعته، حيث يزيد الإنتاج في بعض الأوقات ما يستدعي تخفيض القدرة التوليدية في محطات توليد الطاقة الكهربائية التقليدية، فيما ينقص الإنتاج في أحيان أخرى حيث يتوجب تغطية هذا النقص للمحافظة على استقرارية النظام، مبينا أن الربط الكهربائي يعد الطريقة الأنسب للحفاظ على توازن التيار واستقرارية الشبكة.
وبين أن الاتفاقية الموقعة مع الجانب المصري تندرج تحت اتفاقية تبادل الطاقة بن البلدين الموقعة لأول مرة عام 2002 وتجدد وتوقع سنويا، والتي تضمن تبادل الطاقة الكهربائية بن البلدين وفقا لاحتياجات كل منهما.
ونقلت وسائل إعلام مصرية، الخميس "أن الأردن طلب زيادة القدرات نظراً لزيادة الطلب على الطاقة لديها"، موضحة أن الأردن كانت تحصل قبل العقد على نحو 2 جيجاواط/ساعة سنويا، في وقت تمتلك فيه مصر فائضا ضخما من الطاقة يتخطى 14 ألف ميجاواط.
وأضافت أن الدراسات تتضمن إمكانية زيادة القدرات المتبادلة بين الجانبين من 400 ميجاواط، إلى ما يتراوح بين 2000 و3000 ميجاواط، وبحث من يتحمل التكلفة، بالإضافة إلى إمكانية زيادة قدرات الخط الحالي، أو إنشاء خط ربط جديد.
وأوضحت المصادر المصرية "أن القدرات التي ستحصل عليها الأردن، ستتم محاسبتها طبقا لشروط الأسعار العالمية المعلنة في بورصة الطاقة بلندن وقت التصدير"، لافتة إلى أن الأردن يستورد الغاز من الاحتلال الإسرائيلي، مما أسهم في تخفيف الضغط على شبكتها الكهربائية بشكل كبير مؤخراً، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن هناك بطئا في إجراءات دراسة الجدوى الخاصة بزيادة قدرات الخط الكهربائي مع الأردن، والتي كان من المقرر الانتهاء منها خلال أيام.
وتوقعت أن يتم الانتهاء من الدراسة مطلع العام المقبل، كما أن الجانب الأردني يجرى زيارات عدة للاستفادة من الخبرات المصرية في الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى تحديث وتطوير الشبكة الكهربائية هناك، وتم الاتفاق على التنسيق السريع لتشكيل فريق عمل من الجانبين للاستفادة من ذلك ووضع آلية للتنفيذ، مع تحديد جدول زمني لذلك.
يشار إلى أن الأردن ومصر يرتبطان منذ العام 1999 بشبكة كهرباء فى إطار الربط الكهربائي العربي، وتسعى مصر للربط الكهربائي مع دول الخليج والعراق عبر السعودية، وزيادة قدرات التصدير إلى الأردن، كما أنها تصدر الطاقة إلى فلسطين.
يذكر أن إجمالي مبيعات "الكهرباء الوطنية" ارتفع خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 2.6 % إلى 9143.2 جيجاواط ساعة مقارنة مع نحو 8908.5 خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.
وتوزعت هذه المبيعات ما بين شركات توزيع الكهرباء الثلاث وعدد من المشتركين الكبار، بالإضافة إلى كميات مصدرة إلى خارج المملكة، وتحديدا إلى المركز الحدودي مع العراق "طريبيل" وشركة كهرباء محافظة القدس.
وارتفع إجمالي حجم الطاقة المصدرة خارج المملكة حتى نهاية حزيران (يونيو) ليبلغ نحو 14.1 جيجاواط ساعة مقارنة مع 10.1 جيجاواط في الفترة ذاتها من العام الماضي وبزيادة 39.6 %.
الغد
أنت الزائر رقم