بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

مسؤولان يؤكدان عدم تحميل الفاقد الكهربائي للمواطنين

الأحد

2020-03-08

أكّد مسؤولان في قطاع الطاقة، الجمعة، أنه لم يتم تحميل قيمة الفاقد الكهربائي على فواتير المواطنين، ولم يتم إضافة أي كلف مالية على فواتير الكهرباء بسبب هذا الفاقد، بدلالة أن أسعار التعرفة الكهربائية لم تتغير منذ شهر شباط/ فبراير عام 2015. وشددا في تصريحات صحفية، على أن النظام الكهربائي في المملكة شهد تغيراً في نمط الاستهلاك خلال فصل الشتاء الحالي الذي سجل أعلى حمل كهربائي في تاريخ المملكة. وقال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن فاروق الحياري، إنه لم يتم تحميل كلفة الفاقد الكهربائي على فواتير الكهرباء الشهرية، التي تبنى على عاملين هما: كمية الاستهلاك التي يسجلها العداد، وأسعار التعرفة الكهربائية. وأوضح أن "إضافة أي كلفة على فاتورة الكهرباء تتطلب تغيير أسعار الكهرباء وهي لم تتغير على الاستهلاك المنزلي منذ 16 شباط/ فبراير 2015." وعليه ننفي أن تكون الفواتير الشهرية أضيفت عليها أي كلف ناجمة عن الفاقد الكهربائي أو غيره من الكلف". من جانبه قال مدير عام شركة الكهرباء الوطنية أمجد الرواشدة، إن كميات الكهرباء المصدرة إلى شركات التوزيع زادت خلال فصل الشتاء الحالي حيث سجل الحمل الكهربائي أعلى حمل في تاريخ المملكة وبلغ 3630 ميجاواط بزيادة مقدارها حوالي 250 ميجاواط عن العام الماضي، تكفي لإنارة ما بين 80 ألف إلى 100 ألف منزل. وعن فترات زيادة الاستهلاك قال إنها زادت خلال أشهر (كانون الأول وكانون الثاني وشباط)، بنسبة 25% مقارنة بالأشهر الثلاثة التي سبقتها (أيلول وتشرين الأول وتشرين الثاني)، وهو مؤشر واضح على أن كميات الطاقة الكهربائية التي تم توليدها وتوزيعها "تم استهلاكها بالكامل". وحول نمط الاستهلاك في المملكة قال الرواشدة، إنها تتبع فصول السنة وأقلها في الربيع والخريف بينما يرتفع الاستهلاك في أشهر الصيف والشتاء، وتزيد الأحمال الكهربائية عادة بشكل واضح خلال فصل الشتاء، وتتركز في القطاع المنزلي، فيما نجدها ثابتة ولم تتغير في القطاعات الأخرى (الصناعي والزراعي).
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1770 م.واط
الحمل المسائي : 2290 م.واط