بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

إعادة ضخ الغاز المصري بصورة تجريبية

الخميس

2012-01-19

أعادت مصر أمس ضخ الغاز الطبيعي إلى الأردن وإسرائيل بصورة تجريبية، وذلك بعد عمليات إصلاح الأضرار التي أصابت الخط إثر التفجير العاشر الذي طاله نهاية العام الماضي، بحسب ما أعلنت صحيفة اليوم السابع المصرية.
ونقلت الصحيفة المصرية عن مصدر في شركة "جاسكو" (المشغلة للخط المصري إلى إسرائيل بالعريش) "أنه تم أمس إعادة ضخ الغاز إلى كل من الأردن وإسرائيل والمناطق المحلية بسيناء، والمتمثلة بالمحطة البخارية ومصانع الأسمنت ومنازل الأهالي بالزهور والمساعيد، بعد انتهاء عمليات إصلاح الخط بعد التفجير الأخير الذي وقع في غرب العريش".
وأضاف المصدر أن "الضخ يتم بمعدلات ضعيفة وبصورة تجريبية تمهيداً لقياس قدرة الخط وتحمله إعادة الضخ بصورة كاملة؛ حيث سبق إجراء 3 تجارب على الضخ في اليومين الماضيين".
يذكر أن خسائر إسرائيل والأردن جراء توقف الغاز المصري في سيناء، والذي استهدف لـ 10 مرات منذ ثورة 25 يناير، تصل إلى 20 مليون دولار يومياً.
وفي تعليقه على الموضوع، قال وزير الطاقة والثروة المعدنية قتيبة أبو قورة أمس "إن ضخ الغاز بدأ بصورة تجريبية من الجانب المصري لقياس الضغوطات والمعيقات في الخط، ولكنه ليس بصورة كاملة حتى الآن".
وكان أبو قورة وقع مع نظيره المصري عبدالله غراب اتفاقية تعديل أسعار تصدير الغاز المصري إلى الأردن الشهر الماضي، بعد موافقة مجلسي الوزراء في البلدين على الأسعار الجديدة.
ويشمل الاتفاق الجديد مراجعة أسعار التصدير في منتصف العام 2013 ثم تتم المراجعة بعد ذلك كل عامين.
وذكر بيان صادر عن هيئة تنظيم قطاع الكهرباء أن انقطاع الغاز المصري خلال العام الماضي (وفي حال استمراره) سيؤدي إلى خسارة إضافية تصل إلى 1.7 مليار دينار وبمعدل 5 ملايين دينار (7 ملايين دولار) يومياً، الأمر الذي سيرفع الكلفة الفعلية لإنتاج الكهرباء إلى أرقام كبيرة تزيد على 156 فلسا لكل كيلو واط/ ساعة.
وبلغ معدل الكلفة الفعلية لإنتاج الكيلو واط/ ساعة من الكهرباء العام الماضي 112 فلسا، في حين إن معدل كلفة البيع للمستهلك كانت 52 فلساً، علماً أن معدل الدعم المقدم لمستهلك الطاقة الكهربائية يبلغ 60 فلساً لكل كيلو واط/ ساعة.
ووفق البيان ذاته، بلغ معدل إمدادات الغاز المصري للعام 2009 حوالي 300 مليون قدم مكعب يومياً (حسب الكميات المتعاقد عليها)، وانخفض هذا المعدل إلى 220 مليون قدم مكعب يومياً في العام 2010، وتراجع إلى 80 مليون قدم مكعب يومياً في العام 2011، الأمر الذي ترتب عليه خسارة تجاوزت مليار دينار للعام 2011 وبمعدل بلغ حوالي 3 ملايين دينار يومياً.

الغد- الخميس 2012-1-19
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1710 م.واط
الحمل المسائي : 2315 م.واط