بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

"تنظيم الكهرباء" تقر آلية جديدة لمعالجة تداعيات تأخير قراءة العدادات

الإثنين

2012-08-13

أعلنت هيئة تنظيم قطاع الكهرباء عن آلية موحدة لمعالجة الفروقات الناجمة عن التأخير في قراءة عدادات المشتركين لدى شركات التوزيع.
وبحسب التعليمات الجديدة وبموجب قرار مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الكهرباء الصادر خلال شهر أيار (مايو) الماضي؛ سيتم تحديد مواعيد ثابتة لقراءة عدادات المشتركين.
كما تضمنت الآلية الجديدة قراءة الكمية المستهلكة على مدى كامل الفترة من تاريخ آخر قراءة للعداد حتى التاريخ الفعلي للقراءة وتسمى كمية الاستهلاك لفترة القراءة.
كما يتم بموجب الآلية استخراج معدل الاستهلاك الشهري للمشترك بالكيلو/واط لكل ساعة وذلك بتقسيم كمية الاستهلاك لفترة القراءة على عدد أيام فترة القراءة الفعلية. وتتم معالجة الكمية الناتجة عن التأخير أو التقديم في القراءة بما يسمى بالقراءة لغايات احتساب الفاتورة وبالتالي تظهر على فاتورة المشترك 3 خانات خاصة بالقراءة وهي؛ القراءة السابقة والقراءة الحالية والقراءة لغايات احتساب الفاتورة بحيث يتم معالجة الكمية الناتجة عن التأخير أو التقديم في القراءة ضمن القراءة لغايات احتساب الفاتورة.
واستثنى القرار الاشتراكات ذات التعرفة المستوية من تطبيق هذه الآلية عليهم وحصر تطبيقها فقط على القطاعات ذات تعرفة الشرائح.
أما بالنسبة لتطبيق الآلية على المشتركين الجدد، فيتم معالجة كل مشترك جديد على حدة كون الاشتراكات الجديدة قليلة ويتم تخصيص جولة لقراءة هذه العدادات ومعاملتها معاملة فردية لأول مرة فقط أو ترك هذا المشترك لحين شموله بجولة القراءة وتكون حينها فترة القراءة لهذا المشترك أكثر من شهر بالتالي يمكن تقسيم استهلاكه إلى قسمين الأول لفترة شهر والثاني الفرق بين فترة الشهر وكامل الفترة الفعلية للقراءة وبعدها يتم حساب قيمة كل كمية استهلاك حسب الشرائح على حدة.
أما بالنسبة لتطبيق الآلية على المشتركين في حال انتهاء الاشتراك فيتم إصدار فاتورة بتاريخ نهاية الاشتراك ويتم احتساب قيمة الفاتورة وفق الشرائح حتى آخر يوم من أيام الاشتراك.
وقررت الهيئة استخدام عدد أيام الشهر الفعلي وليس التجاري لتطبيق الآلية .
وارتفع عدد مشتركي التيار الكهربائي العام الماضي إلى نحو 1.6 مليون مشترك بزيادة نسبتها 5.1 % على العام الذي سبقه.
ويبلغ معدل بيع الكهرباء بعد التعديل الأخير على تعرفة بداية حزيران (يونيو) الماضي 88 فلسا للكيلو/واط ساعة بينما تبلغ التكلفة الفعلية 189 فلسا.
وبموجب قرار رفع أسعار التعرفة استمرت الحكومة في إعفاء المستهلكين الذين يقل استهلاكهم عن 600 كيلو واط ساعة، أو ما قيمته 50 دينارا للفاتورة في وقت تتجاوز فيه نسبة المشتركين في هذه الشريحة 91 % من إجمالي مشتركي التيار الكهربائي في الأردن.
وسبق ذلك قرار آخر يقضي برفع أسعار التعرفة على كل من شركات الاتصالات والبنوك والصناعات الكبرى الاستخراجية التعدينية (وتشمل الفوسفات والبوتاس) وإنارة الشوارع ومؤسسة الموانئ والفنادق وضخ المياه وبنسب تراوحت ما بين 22 % إلى 150 %.

الغد-الاثنين 13-8-2012
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1710 م.واط
الحمل المسائي : 2315 م.واط