بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

29 شركة تبدأ بتنفيذ مشاريع لتوليد الطاقة من الرياح والطاقة الشمسية قريباً

الأربعاء

2012-09-26

أكدت الرئيس التنفيذي لجمعية أدامة للطاقة والمياه والبيئة، المهندسة هالة زواتي، أن قانون الطاقة المتجددة الذي أقر مؤخرا نظم قطاع الطاقة من خلال إنتاج الطاقة المتجددة من قبل الشركات المهتمة وبيعها إلى شركة الكهرباء الوطنية.
وأشارت زواتي الي وجود 29 شركة متعددة وقعت مذكرات تفاهم مع وزارة الطاقة للبدء بتنفيذ مشاريع كبيرة لتوليد الطاقة من الرياح والطاقة الشمسية.
جاء ذلك خلال الورشة التي عقدتها جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة أمس الثلاثاء في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل الألمانية وبحضور ممثلين عن القطاعين العام والخاص.
وبيت زواتي أهمية الاستفادة من التجربة الألمانية في مجال الطاقة المتجددة والتي تعد من التجارب المتقدمة والرائدة في هذا المجال
وأضافت زواتي أن هذه الورشة تأتي لتعزيز دور القطاع الخاص في مواجهة التحديات التي تواجه الاقتصاد الأردني في البيئة والطاقة من ارتفاع في تكاليف الكهرباء والمحروقات وشح المصادر الطبيعية، ونتيجة لسلسلة الفعاليات حول قطاعي الطاقة والتي نظمتها الجمعية
وأكد مدير برنامج البيئة والحوار العالمي لمؤسسة هينرش بُل آرني جونجيهان على أهمية تنفيذ مشاريع توليد الطاقة عبر استخدام الخلايا الشمسية في الأردن حيث تقدر الإشعاع الشمسي في الأردن أكثر من ضعفين عدد الإشعاعات الشمسية في ألمانيا التي تنتج من الطاقة الكهربائية ما يقارب 20 جيجا واط.
وأكد آرني جونجيهان على أن الدعم الحكومي في ألمانيا ساعدها على أن تصبح رائدا عالميا في الطاقة المتجددة وتغطي البلاد نحو 20 في المئة من إجمالي احتياجاتها السنوية من الكهرباء من تلك المصادر.
وبين المستشار السابق لوزير البيئة الألماني رؤوف أن أكدت الرئيس التنفيذي لجمعية أدامة للطاقة والمياه والبيئة، المهندسة هالة زواتي، أن قانون الطاقة المتجددة الذي أقر مؤخرا نظم قطاع الطاقة من خلال إنتاج الطاقة المتجددة من قبل الشركات المهتمة وبيعها إلى شركة الكهرباء الوطنية.
وأشارت زواتي الي وجود 29 شركة متعددة وقعت مذكرات تفاهم مع وزارة الطاقة للبدء بتنفيذ مشاريع كبيرة لتوليد الطاقة من الرياح والطاقة الشمسية.
جاء ذلك خلال الورشة التي عقدتها جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة أمس الثلاثاء في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة بالتعاون مع مؤسسة هينرش بُل الألمانية وبحضور ممثلين عن القطاعين العام والخاص.
وبيت زواتي أهمية الاستفادة من التجربة الألمانية في مجال الطاقة المتجددة والتي تعد من التجارب المتقدمة والرائدة في هذا المجال
وأضافت زواتي أن هذه الورشة تأتي لتعزيز دور القطاع الخاص في مواجهة التحديات التي تواجه الاقتصاد الأردني في البيئة والطاقة من ارتفاع في تكاليف الكهرباء والمحروقات وشح المصادر الطبيعية، ونتيجة لسلسلة الفعاليات حول قطاعي الطاقة والتي نظمتها الجمعية
وأكد مدير برنامج البيئة والحوار العالمي لمؤسسة هينرش بُل آرني جونجيهان على أهمية تنفيذ مشاريع توليد الطاقة عبر استخدام الخلايا الشمسية في الأردن حيث تقدر الإشعاع الشمسي في الأردن أكثر من ضعفين عدد الإشعاعات الشمسية في ألمانيا التي تنتج من الطاقة الكهربائية ما يقارب 20 جيجا واط.
وأكد آرني جونجيهان على أن الدعم الحكومي في ألمانيا ساعدها على أن تصبح رائدا عالميا في الطاقة المتجددة وتغطي البلاد نحو 20 في المئة من إجمالي احتياجاتها السنوية من الكهرباء من تلك المصادر.
وبين المستشار السابق لوزير البيئة الألماني رؤوف أن تكاليف الطاقة المتجددة تعد أوفر بكثير من تكاليف الطاقة النووية حيث عملت ألمانيا خلال الفترة الماضية على أغلاف 18 بالمئة, من المفاعلات النووية لديها, سعيا إلى إيقاف باقي المفاعلات مع نهاية العام 2020 والتوجه للعمل بالطاقة المتجددة التي تعد ذات جدوي أكبر وأكثر أماناً.
وقال رؤوف أن ألمانيا عملت على أعادة النظر في الاستثمار في الطاقة النووية وخاصة بعد حادثة فوكوشيما, داعيا المملكة إلى التفكير جديا في العمل على استبدال العمل في مشروع المفاعل النووي إلى زيادة الاستثمار في الطاقة المتجددة التي تعد ذات جدوي أكبر وتعمل على تهيئة فرص عمل أكبر بكثير من الطاقة النووية كما أنها تعد الجانب الأكثر أماننا إضافة إلى قلة تكاليفها مقارنة مع الطاقة النووية.حيث قدر قيمة ما أنفقته ألمانيا على المفاعلات النووية بنحو 177 مليار يورو, في حين بلغ معدل الأنفاق على الطاقة المتجددة بنحو 55 مليار يورو.
ومن جانبه أشارت مسؤولة السياسات في الطاقة والمناخ آنا ليديريتر الي انه منذ سنوات تتبع ألمانيا طريقا تراعي حماية البيئة والمناخ مع التطور الاقتصادي في ذات الوقت، عبر إستراتيجية تسعي إلى رفع كفاءة استخدام الطاقة والموارد الطبيعية من جهة، وإلى التوسع في الاعتماد على الموارد الطبيعية ومصادر الطاقة المتجددة.
وأكدت على ان هذا العمل يتطلب تطوير تقنيات طاقة جديدة، سواء لجهة العرض كما في محطات الطاقة ومصادر الطاقة المتجددة، أو لجهة الطلب حيث تكون الحاجة إلى الطاقة.
الي ذلك ناقشت ورشة العمل التحول الذي شهدته ألمانيا في مجال استخدام الطاقة المتجددة حيث اصبحت المانيا من الدول الرائدة في هذا المجال.
وتسعي جمعية إدامة إلى تشجيع البحث العلمي وتطوير وتسويق التكنولوجيا الأردنية المختصة في مجلات المياه والبيئة والطاقة، وتعمل إدامة على نشر الوعي العام ودعم السياسات التي من شأنها النهوض في هذه القطاعات وذلك من أجل تحقيق أمن المياه والطاقة في الأردن.

الرأي-26-9-2012
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1710 م.واط
الحمل المسائي : 2315 م.واط