بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

الأحمال الكهربائية ترتفع 4.2% ايارالماضي

الأحد

2013-06-02

قال مدير التخطيط والإنتاج في شركة الكهرباء الوطنية المهندس أمين الزغل إن الأحمال الكهربائية بلغت في حدها الأعلى 2375 ميجاواط ايار الماضي مرتفعة بنسبة 4.2 % عن نفس الفترة من العام 2012.
وبين الزغل في تصريح ل « الرأي « إن الأحمال الكهربائية تراوحت خلال شهر أيار الماضي ما بين 2100 - 2375 ميغاواط في حين بلغت خلال نفس الفترة من العام 2012 ما نسبته ما بين 2100- 2800 ميغاواط
وتوقع ارتفاع الأحمال الكهربائية مع بداية حزيران إلى نحو 2750 ميغاواط، موضحا أن وصول الحمل الكهربائي إلى هذا الحد يعود إلى ارتفاع متوقع في درجات الحرارة خلال فترة الصيف المقبل, الأمر الذي يدفع المواطنين إلى استخدام المكيفات الكهربائية بشكل اكبر.
وتوقع أن يشهد شهر رمضان المبارك انخفاضا في الأحمال الكهربائية, معللا ذلك إلى انخفاض ساعات العمل و قلة الإنتاجية في المصانع والمؤسسات, , ما يسهم في انخفاض الحمل الكهربائي, مستشهدا بالسنوات السابقة, حيث شهدت انخفاض في الحمل الكهربائي خلال شهر رمضان بالرغم من ارتفاع درجات الحرارة.
وأكد الزغل أن القدرة التوليدية لدى الكهرباء الوطنية تصل إلى 3000 ميغاواط يوميا، مشيراً إلى أن القدرة التوليدية أعلى من حجم الطلب في المملكة، ما يضمن عدم الانقطاعات في حال زيادة الطلب.
وأشار الى أنه وحتى اللحظة لا يوجد أي مؤشر للعمل على انقطاعات مبرمجة في الكهرباء, مبينا أن هنالك أمورا خارجة عن السيطرة ألا أن الكوادر في شركة الكهرباء الوطنية على أتم الاستعداد للتعامل مع كافة الشكاوى التي قد تصل إليها والعمل على حلها بأسرع وقت ممكن.
فيما كان سجل الحمل الكهربائي الأقصى خلال فترة الشتاء للعام الجاري ما مقداره 2360 ميغاواط، رغم الظروف الجوية التي مرت بها المملكة خلال الشتاء الماضي.
وتشير تقديرات وزارة الطاقة إلى ارتفاع الطلب على الطاقة الكهربائية بنسبة 7 بالمئة, حتى العام 2020، وأن يرتفع مستوى الحمل الأقصى بنسبة 6.7 % نتيجة الزيادة الكبيرة في الطلب على الطاقة الكهربائية خلال هذه الفترة.
وكان تقرير صادر عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي، توقع أن تشهد المملكة انقطاعات في التزويد الكهربائي خلال أعوام 2013 و 2014، إضافة إلى ارتفاع تكلفة توليد الكهرباء.
وقال التقرير، الذي شارك في إعداده نخبة من خبراء الاقتصاد المحليين: «إن الخيارات لتلافي هذه المشكلة المتوقعة قريباً محدودة ؛ إذ لا يمكن الاعتماد على الشبكات الكهربائية العربية المرتبطة مع الشبكة الأردنية، وكذلك فإن مشروعات التوليد الجاري بحثها والمؤمل إحالتها قبل نهاية العام الحالي على أحسن تقدير، لن تكون جاهزة قبل نهاية 2014، وكذلك فإن اتخاذ إجراءات الترشيد التي سيشار إليها لاحقاً لن تؤثر في تخفيض الأحمال الكهربائية بما يكفي لتلافي القدرة التوليدية».

عمان-الراي
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1980 م.واط
الحمل المسائي : 2530 م.واط