بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

"السعودية للصخر الزيتي" تعتزم رفع خطة مشروعها للحكومة

الأربعاء

2014-08-20

قال رئيس الشركة السعودية العربية للصخر الزيتي، الدكتور ماهر حجازين، إن الشركة بصدد رفع خطة مشروعها الذي تعتزم تنفيذه في المملكة إلى مجلس الوزراء لاقرارها.
وبين حجازين، في تصريح لـ "الغد"، ان الشركة تضع حاليا اللمسات الأخيرة على هذه الخطة، فيما ستبدأ بدراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع بعد إقرار خطة العمل التي سترفع إلى الحكومة.
وتوقع حجازين ان تقدم الشركة هذه الخطة إلى الحكومة خلال الشهر المقبل.
ووقعت الحكومة مع الشركة السعودية العربية للصخر الزيتي في آذار (مارس) الماضي اتفاقية امتياز التقطير السطحي للصخر الزيتي الأردني باستثمار قيمته حوالي ملياري.
وقال حجازين ان الاتفاقية، وباعتبارها صدرت بموجب قانون خاص، أعطت الشركة اعفاءات عديدة على غرار شركات الصخر الزيتي الأخرى، حيث الزمت الاتفاقية الشركة بدفع ضريبة على الأرباح تسمى ضريبة البترول تصل إلى 65 % في حدها الأعلى.
كما تضمنت الاتفاقية اتاوة تصل إلى 4 % من الإنتاج، وكذلك تقوم الشركة بدفع 100 ألف دولار سنوياً لسلطة المصادر الطبيعية طيلة فترة المشروع لغايات التدريب، إضافة إلى 75 ألف دولار أميركي سنوياً لغايات تنمية المجتمع المحلي القريب من المشروع.
كما ستقوم الشركة بدفع مكافأتين لخزينة الحكومة الأولى بعد أربع سنوات بقيمة 250 ألف دولار أميركي، إضافة إلى 10 ملايين دولار أميركي بعد بدأ الإنتاج.
وأكد أن الاتفاقية عادلة للشركة والحكومة وتمنح الحكومة صلاحية الموافقات المسبقة على جميع الأعمال الفنية والبيئية والاقتصادية التي تنوي الشركة القيام بها ولا تحملها أي مخاطر مالية وفنية فيما توفر الاتفاقية للشركة الاستقرار المالي المفروض عليها طوال مدة الاتفاقية.
وبموجب الاتفاقية تمنح الحكومة الشركة السعودية العربية للصخر الزيتي (ساكوس) الحق الحصري (امتياز) لاستخراج الصخر الزيتي وتطويره لإنتاج البترول في منطقة امتيازها في منطقة عطارات أم الغدران على ارض تبلغ مساحتها 11 كيلومترا مربعا.
وبموجب الاتفاقية تستخدم الشركة تقنية روسية لتطوير الصخور الزيتية من خلال مرحلتين الأولى تمتد لمدة أربع سنوات وتتضمن اجراء الدراسات الفنية والبيئية والاقتصادية تلتزم خلالها الشركة بكفالات مالية تقدمها إلى الحكومة بقيمة 30 مليون دولار أميركي.
أما المرحلة الثانية فهي مرحلة البناء والتطوير والإنتاج وتمتد لمدة أربعين سنة وسيبدأ المشروع بطاقة إنتاجية تقدر بحوالي 2650 برميل نفط يومياً لتصل إلى 30 ألف برميل يومياً يتم تحقيقها خلال مدة ثماني سنوات من تاريخ الإنشاء، إضافة إلى إنتاج 600 ميغاوات من الكهرباء والتي سيتم تغذيتها إلى شبكة الكهرباء الوطنية بأسعار منافسة.
جريدة الغد - رهام زيدان- 2014/8/20
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1710 م.واط
الحمل المسائي : 2315 م.واط