بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

"الكهرباء الوطنية" تقترب من مرحلة التوازن التشغيلي

الإثنين

2016-04-18

تقترب شركة الكهرباء الوطنية من بلوغ مرحلة التوازن التشغيلي في موازنتها، بحسب بيان أصدره صندوق النقد الدولي مؤخرا في أعقاب زيارة قامت بها بعثة تابعة له انتهت في الرابع من الشهر الحالي.
وقال الصندوق في بيانه إن "شركة الكهرباء الوطنية مستمرة في التقدم المضطرد نحو التوازن التشغيلي في وقت بلغ فيه العجز المجمع للحكومة المركزية وشركة الكهرباء الوطنية 6.1 % من اجمالي الناتج المحلي الاجمالي في 2015، متجاوزا نسبة العجز المتوقع وقدره 3.5 % بموجب الاستعداد الائتماني".
وكانت الحكومة أعلنت أن مفاوضات استيراد الغاز مع الجانب الاسرائيلي متوقفة في الوقت الحالي، وذلك بعد قرار المحكمة العليا الاسرائيلية الغاء الاتفاق بين حكومة بلادها وائتلاف نوبل إنيرجي الأميركية وديليك دريلينغ الإسرائيلية للتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.
وبينت وزارة الطاقة والثروة المعدنية، في ذلك الوقت، أن الإجراءات التي يقوم بها الجانب الإسرائيلي في هذا الخصوص تتطلب وقتا طويلا قد لا يقل عن سنة، وأنه وفي حال عودة المحكمة عن قرارها بإلغاء الاتفاق، قد يتبع ذلك تغيرات على الأمور الفنية التي تحكم اتفاق المملكة معه، الأمر الذي قد يؤثر على سير مفاوضات استيراد الغاز.
وفي هذا الخصوص، قال رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب المهندس عبدالرحيم البقاعي إن تنويع مصادر الطاقة للأردن مطلوب، لكن الغاز الإسرائيلي ليس خيارا مقبولا "بأي حال من الأحوال".
وأضاف البقاعي أن مسألة امتياز الغاز لدى الإسرائيليين محل خلاف داخلي، وحتى إن تم حل هذه المسالة، فإن أمر قبوله بالنسبة للنواب أمر غير وارد "حتى لو كان بالمجان".
وبين أنه الأردن نجح في توفير بدائل عدة باتت متاحة فعلا، وأهمها مرفأ الغاز في العقبة ما يتيح استيراد الغاز من أي مكان بالعالم، كما أنه يمكن الاستفادة من خط أنابيب الغاز العربي الذي تديره شركة فجر الأردنية المصرية لإيصال الغاز لأي مكان في المملكة مستقبلا.
ورفضت المحكمة الإسرائيلية الشهر الماضي الاتفاق الذي وقعته حكومة بنيامين نتنياهو مع الائتلاف "الإسرائيلي-الأميركي"، الذي كان يفترض أن تحصل المملكة على الغاز الطبيعي بواسطته.
واتفق الخبير الاقتصادي مفلح عقل أن هذا الغاز لم يعد له حاجة في ظل البدائل المتاحة أمام الاردن حاليا، كما ان مصر اعلنت مؤخرا عن اكتشافات ضخمة في البحر الابيض المتوسط وفي نفس منطقة امتياز "نوبل"، اي أنه بإمكان الاردن المفاوضة مستقبلا على الاستيراد من هذا الغاز والاستفادة منه بأقل تكلفة، نظرا لوجود خط أنابيب الغاز العربي
ما سيقلل بدوره من كلف النقل.
يذكر أن شركة الكهرباء الوطنية الأردنية وقعت في العام 2014 مع شركة "نوبيل انيرجي" الأميركية، المشغلة لحقل ليفاتيان للغاز الطبيعي قبالة السواحل الفلسطينية، مذكرة تفاهم، بحيث يتم بموجبها توريد الغاز الطبيعي الإسرائيلي للأردن للسنوات الـ15 المقبلة.
من جهته، قال مدير المشاريع الأوروبية في الجامعة الأردنية الدكتور أحمد السلايمة إنه وفي ظل أرقام موازنة شركة الكهرباء الوطنية لم تعد هناك حاجة لاستيراد الغاز الإسرائيلي حتى بعد حل المشاكل الداخلية لديهم المتعلقة باتفاقيات امتياز مناطق استكشاف هذا الغاز، وذلك بسبب العوائد التي باتت تحققها الشركة مع تراجع اسعارالطاقة عالميا تزامنا مع ارتفاع تعرفة بيع الكهرباء محليا.
ويبلغ مجموع موازنة شركة الكهرباء الوطنية المقدر للعام الحالي نحو 224.9 مليون دينار، مقارنة مع موازنة معاد تقديرها للعام الماضي بقيمة 193.6 مليون دينار، فيما تبلغ الموازنة التأشيرية للشركة للعام المقبل نحو 216.7 مليون دينارا، ونحو 200 مليون دينار في العام الذي يليه.
وتنقسم موازنة العام الحالي إلى نفقات راسمالية قيمتها نحو 53.1 مليون دينار، إضافة إلى نحو 171.7 مليون دينار نفقات جارية.
ويبلغ مجموع إيرادات الشركة المتوقع للعام الحالي نحو 97.7 مليون دينار، فيما عانت العام الماضي من عجز معاد تقديره يقارب 204.3 مليون دينار، فيما كان العجز المقدر لنفس العام 586.6 مليون دينار.

الغد 18-4-2016
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1980 م.واط
الحمل المسائي : 2530 م.واط