بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

زواتي: الحکومة تعمل علي مراجعة کلف إنتاج ونقل وتوزيع الکهرباء

الإثنين

2019-06-17

أكدت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية، المھندسة ھالة زواتي، أن الحكومة تعمل على مراجعة جميع كلف إنتاج ونقل وتوزيع الكھرباء، ومن ضمنھا كلف التوليد، ضمن الجھود المبذولة لتخفيض كلف الكھرباء في الأردن.

وأضافت زواتي، أن ھذا التوجھ يتطلب التحقق من استمرار الجدوى الاقتصادية لاتفاقيات شراء الطاقة نظرا لتغير ظروف الأسعار العالمية وتنوع مصادر الطاقة والتقدم الحاصل بالتكنولوجيات المختلفة بھذا الخصوص.

يأتي ذلك في وقت اعتبر فيھ مستثمرون في قطاع الطاقة توجھ الحكومة لمراجعة الاتفاقيات الموقعة في مجال الطاقة ”ضربة قاسية“ لھذا القطاع وللاستثمار في المملكة عموما، بسبب فقدان ثقة المستثمرين باستقرار التشريعات والقوانين فيھا.

وكان وزير التخطيط والتعاون الدولي، محمد العسعس، كشف في لقاء مع صحفيين الأسبوع الماضي عن توجھ الحكومة لدراسة جميع الاتفاقيات مع شركات توليد الطاقة، لتعيد النظر في الأنسب منھا وتتفاوض معھا نحو التحول إلى الطاقة المتجددة، بھدف تخفيض أسعار الشراء.

ومن أھم المشاريع المشمولة في ھذا التوجھ، مشروع إنتاج الكھرباء من الصخر الزيتي (مشروع العطارات)؛ حيث وصف عضو مجلس الإدارة المھندس محمد المعايطة أي خطوة من ھذا النوع بـ“المغامرة المخيفة“، لأنھا ستؤثر على سمعة واستقرار القوانين والأنظمة الاستثمارية للمملكة في الخارج وتقلل من ثقة المستثمرين للقدوم إلى المملكة.

وقال ”إن ذلك سيضرب كل أنواع الاستثمار في مختلف القطاعات، وليس فقط قطاع الطاقة“، مشيرا إلى أنھ وفي أي استثمار فإن الممول للمشروع ھو من يضع شروطھ وليس أصحاب المشروع، وأن أي تغيير في الاتفاقات سيؤثر على استمرار الممول في ضخ أموالھ بالمشروع.

ورأى أنھ إذا اقتصر حديث الحكومة حاليا على مشاريع الطاقة التقليدية والصخر الزيتي، فإن ذلك قد لا يمنع مستقبلا أن تتجھ الحكومة إلى مشاريع أخرى للطاقة غير التقليدية، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى ھروب الاستثمار في ھذا القطاع، وسيقلل من اعتمادية الأردن على ذاتھ وعلى استقلاليتھ في تأمين موارده من الطاقة من مصادر محلية، على حساب الاستمرار في الاعتماد على الطاقة المستوردة. (الغد)

الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 1710 م.واط
الحمل المسائي : 2315 م.واط