بحث:
​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

“الطاقة الدولية”: العالم يحتاج لبذل جهود أكبر لتطوير ونشر تقنيات الطاقة النظيفة

الخميس

2020-10-01

أكد تقرير جديد لوكالة الطاقة الدولية أن هنالك حاجة ماسة لبذل جهود أكبر لتطوير ونشر تقنيات الطاقة النظيفة في جميع أنحاء العالم لتلبية أهداف الطاقة والمناخ الدولية لا سميا من أجل تقليص انبعاثات الكربون من مناطق خارج قطاع الطاقة مثل النقل والمباني والصناعة. وبحسب التقرير الذي جاء بعنوان “آفاق تكنولوجيا الطاقة 2020” فإنه في ظل انبعاثات الكربون العالمية عند مستويات عالية بشكل غير مقبول، يلزم إجراء تغييرات هيكلية في نظام الطاقة لتحقيق الانخفاض السريع والدائم في الانبعاثات الذي دعت إليه أهداف المناخ المشتركة في العالم. وبينت الوكالة “تحويل قطاع الطاقة إلى طاقة نظيفة سيوفر للعالم ثلث الطريق فقط إلى صافي انبعاثات صفرية ما يتطلب مزيد من الاهتمام لقطاعات النقل والصناعة والمباني، والتي تمثل اليوم حوالي 55 ? من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من نظام الطاقة”. ووفقًا للتقرير، فإن الاستخدام الأكبر للكهرباء في هذه القطاعات- لتشغيل المركبات الكهربائية وإعادة تدوير المعادن وتدفئة المباني والعديد من المهام الأخرى- يمكن أن يقدم أكبر مساهمة فردية في الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية، على الرغم من الحاجة إلى العديد من التقنيات الأخرى وبين التقرير أن الطاقة الشمسية مصادر الطاقة المتجددة تقود إلى آفاق جديدة في الأسواق في جميع أنحاء العالم ، كما يمكن أن تساعد أسعار الفائدة المنخفضة للغاية في تمويل عدد متزايد من مشاريع الطاقة النظيفة، والمزيد من الحكومات والشركات تلقي بثقلها وراء هذه التقنيات الحيوية. التقرير تناول أيضا كيفية مواجهة التحدي المتمثل في أصول الطاقة طويلة الأمد بما في ذلك محطات توليد الطاقة بالفحم غير الفعالة، ومصانع الصلب وأفران الأسمنت، والتي تم بناء معظمها مؤخرًا في الاقتصادات الآسيوية الناشئة والتي يمكن تعمل لعقود قادمة. ووجد التقرير أن قطاع الطاقة وقطاعات الصناعات الثقيلة يشكلان معًا حوالي 60 ? من الانبعاثات اليوم من البنية التحتية القائمة للطاقة، فيما يمكن أن ترتفع هذه الحصة إلى ما يقرب من 100 ? في العام 2050 إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء لإدارة انبعاثات الأصول الحالية، مما يؤكد الحاجة إلى التطوير السريع لتقنيات مثل الهيدروجين واحتجاز الكربون. وأشار التقرير إلى أن ضمان توفر تقنيات الطاقة النظيفة الجديدة في الوقت المناسب لاتخاذ قرارات الاستثمار الرئيسية سيكون أمرًا بالغ الأهمية، ففي الصناعات الثقيلة، على سبيل المثال، يمكن للاستثمارات ذات التوقيت الاستراتيجي أن تساعد في تجنب حوالي 40 ? من الانبعاثات التراكمية من البنية التحتية الحالية في هذه القطاعات. يشار إلى أن الوكالة توقعت انخفاض الطلب العالمي على الطاقة 6 % في 2020 بسبب جائحة كورونا، إذ قلصت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط للعام الحالي، مشيرة إلى الحذر بشأن وتيرة التعافي الاقتصادي من جائحة كورونا. وخفضت الوكالة بناء على ذلك توقعاتها لعام 2020 بمقدار 200 ألف برميل يوميا إلى 91.7 مليون برميل يوميا، وهو ثاني خفض لتوقعاتها بشأن الطلب على النفط في عدة أشهر، متوقعة في الوقت ذاته تباطؤ تعافي الطلب على النفط على نحو ملحوظ في النصف الثاني من العام الحالي.
الأحمال الكهربائية ليوم أمس
الحمل الصباحي : 2330 م.واط
الحمل المسائي : 2570 م.واط